كلمة رئيس مجلس الأمناء

     

أعزائي الطلبة :
هذه كليتكم في عقدها الرابع تزهو وتفخر بكم، ومن الجدير أن نحتفل بتخرجكم بالدفعة الرابعة والثلاثين لتكونوا كوكبة من أزاهير ورياحين بلدنا العزيز. هذه كليتكم حملت اسم المجتمع العربي لتكون شعلة وضاءة ومنارة من منارات العلم في وطننا العربي الكبير بأبنائه. لقد كان حقاً علينا أن نبتهج ونفرح في هذا اليوم الأغر ونحن نرى وجوهاً باسقة يانعة ونظرة تسمو في سماء العلم ونور المعرفة .
إن كلية المجتمع العربي قد تربعت على عرش المعرفة وسوق العمل حيث أبصر كل ذي بصيرة دوحتها وظلها الوارف على مر العقود من الزمن وهذا ليس غريباً على كلية أسست لترفد طلابها بكافة العلوم والمعارف وتغذي سوق العمل بشتى احتياجاته .

أعزائي الطلبة :
أنتم خير خلف لخير سلف ممن سبقكم، فقد حملتم الراية لتنيروا درب تخصصاتكم وتساهموا في بناء لبنة الخبر والعطاء في مجتمعكم. هذا أملي بكم فكونوا عند حسن ظني بقدرتكم على هتك حجب الجهل والسعف والشقاء .

أعزائي الطلبة :
لقد كان لزاماً علينا أن نشارككم فرحتكم وقد جئتم بأهاليكم وذويكم الذين نذروا أنفسهم لتعليمكم وبذلوا الغالي والنفيس في سبيل أن يروا فلذات أكبادهم في هذا الموقف البهيج،. فهنيئاً لكم جميعاً طلاباً وأولياء أمور وقد حق لكم أن ترفعوا رؤوسكم عالية تناطح السحب وقمم الجبال ذلك أن "العلم يرفع بيوتاً لا عماد لها ويهدم بروج الجهل والظلم والطغيان".
وآن لنا نحن رئيس مجلس الأمناء أن نسمع الكواكب في أفلاكها رنات فرحنا تعظيماً للعلم ولذاتكم التي هي محط اهتمامنا نور أفئدتنا فسيروا على خطى سلفكم الخير ولا تركنوا إلى النكوص والتراجع، فقد أشعلتم شمعة الحياة ولعنتم الظلام .

أعزائي الطلبة :
قفوا معي جميعاً احتراماً وإجلالاً وإكباراً لأساتذتكم الذين نذروا أنفسهم رخيصة في سبيل تعليمكم وتدريبكم حتى وصلتم إلى ما وصلتم إليه من أداء واحتراف وتميز .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته